من نحن

الهيئة الدولية للسلام وحقوق الإنسان منظمة مستقلة غير حكومية، لا تهدف الى الربح، تأسست في مايو 2018 ومقرها مدينة جنيف. تعنى بالدفاع عن قضايا السلام والحريات والحقوق المدنية، وتنمية الوعي بالمفاهيم الأساسية لحقوق الانسان استناداً إلى مرجعياتها الرئيسية المتمثلة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وكافة المواثيق الدولية والقوانين الوطنية المنبثقة عنه.
تعمل كمظلة مؤسسية ناظمة لجهود العديد من الأفراد والمنظمات الأعضاء فيها بهدف التعاون والتنسيق والتكامل في تحقيق الرؤى والأهداف المشتركة التي تخدم قضايا السلام وحقوق الانسان. تعمل الهيئة على تحقيق ذلك من خلال إعداد الدراسات والتقارير الحقوقية، وعقد المؤتمرات والندوات، وتنفيذ البرامج التدريبية والاستشارية ذات العلاقة. كما تقوم من خلال وسائلها وأنشطتها الإعلامية بتوفير منبر حر لحملة الفكر والرسالة الإنسانية الملتزمة بقيم العدل والحرية والمساواة، وتعزيز الممارسات الديمقراطية في الدول النامية.

رؤيتنا

الهيئة الدولية للسلام وحقوق الإنسان (ILPHR) هي منظمة جامعة تقوم بتنسيق جهود الأفراد والمنظمات الأعضاء فيها من أجل تحقيق نتائج مستدامة تعكس الرؤى والأهداف المشتركة.

تهدف الهيئة إلى توفير أرضية صلبة للتفاعل والتواصل، والعمل التعاوني، بين العديد من اللاعبين الذين يشاركوننا التزامنا بالعمل من أجل قضايا السلام وحقوق الإنسان. كما تطمح إلى استكمال الجهود والنشاطات المستمرة الداعية لأن تكون قضايا حقوق الإنسان من الأولويات القصوى للسياسات الخارجية للحكومات.

فيما يتعلق بالاستراتيجيات الخاصة بكل بلد، تعتمد الهيئة على استراتيجيات ذات شقين:

  • استراتيجيات قصيرة المدى: تعنى برصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في البلدان المتضررة، والإبلاغ عنها، بالإضافة إلى المساهمة في جهود الإغاثة البشرية ومناصرة ودعم اللاجئين.
  • استراتيجيات طويلة المدى: والتي تتركز فيها الجهود الكبيرة في عدة اتجاهات:
    • التعليم: العمل على تضمن قضايا حقوق الإنسان في المناهج الدراسية الوطنية.
    • وسائل الإعلام: العمل على زيادة الوعي من خلال دعم المصادر والمنابر الإعلامية التي تحظى بالمصداقية.
    • التشريعات القانونية: إدخال مبادئ وقضايا حقوق الإنسان في النظام التشريعي للبلدان المعنية.

 

ستسعى الهيئة الدولية للسلام وحقوق الإنسان أيضاً إلى بناء علاقات بناءة ومستدامة مع مختلف المؤسسات البحثية، والمنظمات غير الحكومية، التي تعمل في نطاق الأهداف والقواسم المشتركة. كما ستعمل على نقل المعارف والخبرات من خلال التركيز على تدريب القادة والناشطين السياسيين والاجتماعيين، خاصة في قطاعات الشباب والمرأة، على العديد من القضايا ذات الصلة مثل قضايا: صنع السلام، والبرامج الإنسانية والإغاثة، ومبادئ العدالة الانتقالية، وبناء التماسك الاجتماعي في مرحلة ما بعد الصراعات المسلحة.

ولتحقيق ذلك، سوف تتعاون الهيئة بشكل وثيق مع هذه المؤسسات عن طريق عدد من الوسائل، بما في ذلك:

  • تنظيم ورش عمل وندوات مشتركة تركز على الوضع الإنساني وقضايا حقوق الإنسان، وكيفية التوصل إلى سلام واقعي ومستدام.
  • تنظيم دورات تدريبية حول مختلف القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان، والحلول المختلفة الواجب اتخاذها في مرحلة ما بعد الصراعات المسلحة، بما في ذلك برامج إعادة الإعمار والبناء الاجتماعي والاقتصادي.
  • التفاعل بشكل إيجابي مع صناع القرار الدوليين والإقليميين، وتزويدهم بنتائج هذه
  • الجهود والمبادرات.
الأهداف والغايات

 

  • تعزيز دور منظمات السلام وحقوق الإنسان من خلال توحيد جهودها في كيان مؤسسي فعال يخدم قضايا حقوق الإنسان محلياً وإقليمياً ودولياً.
  • المساهمة في تطوير ونشر ثقافة وممارسات حقوق الإنسان من خلال التعليم والتدريب.
  • إنشاء شبكة واسعة من العلاقات والتعاون مع المنظمات ذات العلاقة لخدمة مشاريع السلام ومبادئ حقوق الإنسان.
  • المساهمة بفعالية في الإجراءات الرامية إلى تعزيز مختلف جوانب العمل الإنساني والإغاثة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.
  • تشجيع الانضمام إلى اتفاقيات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية، والمساهمة في إنفاذ أحكامها.
  • مواءمة التشريعات الوطنية مع أحكام الاتفاقيات التي صادقت عليها الدول.
  • رصد وتوثيق انتهاكات القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وتسجيلها وحفظها وفقاً للمعايير والقوانين الدولية، وإنشاء قاعدة بيانات لهذه الانتهاكات.
  • المساهمة في الدعوة إلى، والعمل على، إنصاف وتعويض ضحايا انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
  • دعم عمل المنظمات والأفراد الأعضاء في الجمعية وبناء قدراتها.
  • التفاعل والتواصل والتنسيق مع منظمات السلام وحقوق الإنسان الإقليمية والدولية.
  • التعاون والتداخل مع مختلف الشركاء والجهات المعنية الدولية مثل:
    • مفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان (UNHCHR).
    • مفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR).
    • المنظمة الدولية للهجرة (IOM)
    • اللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC)
  • العمل على دعم وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين في النزاعات المسلحة.
  • تعزيز المعايير الإنسانية الدولية ومبادئ الحياد والنزاهة والاستقلالية والشفافية مع الجهات المعنية.
  • تناول قضايا الانتهاكات المرتكبة ضد النساء والأطفال بسبب النزاعات المسلحة.

 

فريق العمل
د. إبراهيم العدوفي
رئيس الهيئة

ديبلوماسي وأكاديمي سابق. عمل سفيراً لليمن في عدد من الدول، منها سويسرا، ومندوباً دائماً لليمن في الأمم المتحدة وعدد من المنظمات الدولية الأخرى في جنيف.

د. همدان دماج
نائب رئيس الهيئة

أديب وأكاديمي. نائب رئيس مركز الدراسات والبحوث اليمني، ورئيس تحرير مجلة غيمان الأدبية الفصلية. الأمين العام لمؤسسة تمدن - بريطانيا.

د. محمود العزاني
المدير المالي

سياسي وأكاديمي مهتم بالدفاع عن قضايا حقوق الإنسان. رئيس مؤسسة تمدن -بريطانيا. استشاري في مجال التطوير الإداري للمشروعات المتوسطة والصغيرة.

ليلى سرار
السكرتارية

ناشطة نسوية وحقوقية. مندوبة "التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان" في سويسرا.